الرئيسية / الأئمة الإثنا عشر / الإمام محمد بن علي الجواد / الإمام محمد بن علي الجواد عليهما السلام

الإمام محمد بن علي الجواد عليهما السلام

بسم الله الرحمن الرحيم

الإمام محمد بن علي الجواد عليهما السلام

 اسمه:

هو الإمام محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب صلاة الله وسلامه عليهم السلام وهو سيد البشر وخليفة الله وحجته على خلقه وهاديهم للصراط المستقيم بعد آبائه الكرام وجده رسول الله صلاة الله وسلامه عليهم أجمعين, وهو تاسع أئمة الشيعة الإمامية أعزهم الله تعالى وفرّج عن إمامهم.

 ألقابه عليه السلام:

عن إعلام الورى :

ولقبه التقي ، والمنتجب ، والجواد ، والمرتضى ،

وعن المناقب:

 ألقابه : المختار  ووالمرتضى ، والمتوكل ، والمتقي ، والزكي ، والتقي ، والمنتجب ، والمرتضى والقانع والجواد ، والعالم

.

وفي  بحار الأنوار ج46ص16ب1ح24 ، مناقب آل أبي طالب ج 4 ص 379 :

والعالم الربانى ، ظاهر المعاني ، قليل التواني ، المعروف بأبي جعفر الثاني ، المنتجب المرتضى ، المتوشح بالرضا ، المستسلم للقضاء ، له من الله أكثر الرضا ، ابن الرضا ، توارث الشرف كابرا عن كابر ، وشهد له بذا الصوامع ، استسقى عروقه من منبع النبوة، ورضعت شجرته ثدى الرسالة ، وتهدلت أعصانه ثمر الامامة .

 وفي إرشاد الشيخ المفيد :

وكان منعوتاً بالمْنتَجَب والمرتَضى . الإرشادج2ص295.

وفي معاني الأخبار : سمي محمد بن علي الثاني التقي لانه اتقى الله عز وجل فوقاه  شر المأمون لما دخل عليه بالليل سكران ، فضربه بسيفه حتى ظن أنه قد قتله  فوقاه الله شره .

 معاني الأخبار ص 65 ، بحار الأنوار ج46ص16ب1ح23 .

كشف الغمة ج 3 ص 215  ، بحار الأنوار ج46ص11ب1ح11  .

أشهر ألقابه الآن : الجواد والتقي ، وبن علي الهادي النقي

كنيته :

في كشف الغمة : قال محمد بن طلحة : كنية أبوجعفر .

 بحار الأنوار ج46ص16ب1ح25 كشف الغمة ج 3 ص 186 .  كشف الغمة ج 3 ص 215  ، بحار الأنوار ج46ص11ب1ح11  .

وفي  إعلام الورى ج1ص91ب8ف1، بحار الأنوار ج46ص13ب1ح12 .

ويقال له : أبو جعفر الثاني

أبو جعفر الأول الإمام محمد الباقر عليه السلام

نقش خاتمه عليه السلام :

الفصول المهمة : نقش خاتمه ” نعم القادرالله ”  بحار الأنوار ج46ص15ب1ح22 .

مولده الشريف :

ولد عليه السلام في المدينة في سنة 195 هجري  وأما الشهر والسنة منها أنه في شهر رمضان 15 ـ 19 ، والأشهر أنه 10 رجب من هذه السنة 195

الكافي المناقب الإرشاد وغيرها .

واستشهد سنة  220  هجري

فيكون : انه كان مع زمن أبيه 8 سنوات وبعده 17 سنة وهي مدة إمامته فيكون مدة عمره الشريف25   سنة .

أمه عليهما السلام :

في أصول الكافي : وأمه أم ولد يقال لها سبيكة ، نوبية ، وقيل أيضا : إن اسمها كان خيزران .

وروي أنها كانت من أهل بيت مارية أم إبراهيم ابن رسول الله صلى الله عليه وآله .

أصول الكافي ج 1 ص 492 بحار الأنوار ج46ص1ب1ح1 .

في أرشاد المفيد : وأُمّهُ أُمُّ ولد يُقالُ لها : سَبِيكة ، وكانت نوبيةً

الأدلة على إمامته عليه السلام

يَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا (مريم12) وَحَنَانًا مِّن لَّدُنَّا وَزَكَاةً وَكَانَ تَقِيًّا (مريم13) وَبَرًّا بِوَالِدَيْهِ وَلَمْ يَكُن جَبَّارًا عَصِيًّا (مريم14) وَسَلَامٌ عَلَيْهِ يَوْمَ وُلِدَ وَيَوْمَ يَمُوتُ وَيَوْمَ يُبْعَثُ حَيًّا (مريم15)

وفي عيون المعجزات : عبد الرحمن بن محمد ، عن كليم بن عمران قال :

قلت للرضا عليه السلام : ادع الله أن يرزقك ولدا ، فقال : إنما أرزق ولدا واحدا وهو

يرثني فلما ولد أبو جعفر عليه السلام قال الرضا عليه السلام لأصحابه : قد ولد لي شبيه موسى بن عمران ، فالق البحار، وشبيه عيسى بن مريم قدست ام ولدته ، قد خلقت طاهرة مطهرة .

ثم قال الرضا عليه السلام : يقتل غصبا فيبكي له وعليه أهل السماء ، ويغضب الله تعالى على عدوه وظالمه ، فلا يلبث إلا يسيرا حتى يعجل الله به إلى عذابه الاليم وعقابه الشديد، وكان طول ليلته يناغيه في مهده .

و عن أحمد بن محمد  عن صفوان بن يحيى قال : قلت للرضا عليه السلام :

 قد كنا نسألك قبل أن يهب الله لك  أبا جعفر فكنت تقول يهب الله لي غلاما فقد وهب الله لك ، وأقر عيوننا فلا أرانا الله  يومك فان كان كون فإلى من ؟

فأشار بيده إلى أبي جعفر عليه السلام وهو قائم بين يديه .

فقلت  له : جعلت فداك وهو ابن ثلاث سنين ؟

قال : وما يضره من ذلك ؟

قد قام عيسى  بالحجة ، وهوابن أقل من ثلاث سنين  .

  الكافى ج 1 ص 321 ، الارشاد ص 297 و 298

في اعلام الورى بالإسناد عن الحسين بن محمد ، عن الخيراني ، عن أبيه قال :

كنت واقفاً بين يدي أبي الحسن عليه السلام بخراسان فقال له قائلٌ : يا سيّدي إن كان كون فإلى من ؟ قال : “إلى أبي جعفر ابني “

 فكأنّ القائل استصغر سنّ أبي جعفر

فقال أبو الحسن عليه السلام : “إنّ الله بعث عيسى بن مريم رسولاً نبيّاً صاحب شريعة مبتدأة في أصغر من السنّ الذي هو فيه”

إعلام الورى ج1ص94ب8ف2 ،  الإرشادج2ص279 ، الكافي 1 : 258 |13 ،

وعن معمر بن خلاد قال : سمعت الرضا عليه السلام وذكر شيئا فقال :

ما حاجتكم إلى ذلك ؟  هذا أبوجعفر قد أجلسته مجلسي ، وصيرته مكاني .

وقال:  إنا أهل بيت يتوارث أصاغرنا أكابرنا القذة بالقذة

ارشاد المفيد ص 298 ، الكافى ج 1 ص 320 .

بصائر الدرجات عن علي بن إسماعيل ، عن محمد بن عمرو الزيات عن ابن قياما قال :

دخلت على أبي الحسن الرضا عليه السلام وقد ولد له أبو جعفر عليه السلام فقال : إن الله قد وهب لي من يرثني ويرث آل دواد .

 بصائر الدرجات ص 138 ، بحار الأنوار ج46ص18ب2ح3 .

وفي عيون أخبار الرضا عليه السلام عن  البيهقي ، عن الصولي ، عن عون بن محمد ، عن محمد بن أبي عباد قال:  ما كان عليه السلام يذكر محمدا ابنه عليه السلام إلا بكنيته يقول كتب إلي أبو جعفر ، وكنت أكتب إلى أبي جعفر هو صبي بالمدينة  فيخاطبه بالتعظيم ، وترد كتب أبي جعفر عليه السلام في نهاية البلاغة والحسن، فسمعته يقول : أبو جعفر وصيي وخليفتي في أهلي من بعدي .

 عيون اخبار الرضا ج 2 ص 240 ، بحار الأنوار ج46ص18ب2ح2 .

في رجال الكشي عن حمدويه وإبراهيم عن محمد بن عيسى ، عن مسافر قال : أمرني

أبوالحسن عليه السلام بخراسان فقال : الحق بأبي جعفر فانه صاحبك .

رجال الكشي تحت الرقم 367 ،   بحار الأنوار ج46ص34ب2ح18 .

الشيعة تطمئن بإمامة الجواد عليه السلام :

ذكر في عيون المعجزات :

 لما قبض الرضا عليه السلام كان سن أبي جعفر عليه السلام نحو  سبع سنين .

فأختلفت الكلمة من الناس ببغداد وفي الأمصار ، واجتمع الريان بن الصلت ، وصفوان بن يحيى ، ومحمد بن حكيم ، وعبد الرحمان بن الحجاج ويونس ابن عبد الرحمان ، وجماعة من وجوه الشيعة وثقاتهم في دار عبدالرحمان بن الحجاج ، في بركة زلول . يبكون ويتوجعون من المصيبة .

فقال لهم يونس بن عبد الرحمان : دعوا البكاء ! من لهذا الامر وإلى من نقصد بالمسائل إلى أن يكبر هذا ؟ يعني أبا جعفر عليه السلام .

فقام إليه الريان بن الصلت ، ووضع يده في حلقه ، ولم يزل يلطمه ، ويقول  له : أنت تظهر الإيمان لنا وتبطن الشك والشرك .إن كان أمره من الله جل وعلا فلو أنه كان ابن يوم واحد لكان بمنزلة الشيخ العالم وفوقة ، وإن لم يكن من عند الله فلو عمر ألف سنة فهو واحد من الناس ، هذا مما ينبغي أن يفكر فيه .

فأقبلت العصابة  عليه تعذله وتوبخه ، وكان وقت الموسم فاجتمع من فقهاء بغداد والامصار وعلمائهم ثمانون رجلا ، فخرجوا إلى الحج وقصدوا المدينة ليشاهدوا أبا جعفر عليه السلام .

فلما وافوا أتوا دار جعفر الصادق عليه السلام لانها كانت فارغة .

ودخلوها وجلسوا على بساط كبير .

وخرج إليهم عبد الله بن موسى ، فجلس في صدر المجلس .

وقام مناد وقال : هذا ابن رسول الله فمن أراد السؤال فليسأله .

فسئل عن أشياء أجاب عنها بغير الواجب فورد على الشيعة ما حيرهم وغمهم ، واضطربت الفقهاء ، وقاموا وهموا بالأنصراف .

 وقالوا في أنفسهم : لو كان أبو جعفر عليه السلام يكمل لجواب المسائل لما كان من عبد الله ما كان ، ومن الجواب بغير الواجب .

ففتح عليهم باب من صدر المجلس ودخل موفق وقال : هذا أبو جعفر .

فقاموا إليه بأجمعهم واستقبلوه وسلموا عليه فدخل صلوات الله عليه وعليه قميصان وعمامة بذؤابتين وفي رجليه نعلان ، وجلس وأمسك الناس كلهم .

 فقام صاحب المسألة فسأله عن مسائلة ، فأجاب عنها بالحق ففرحوا ودعواله وأثنوا عليه وقالوا له : إن عمك عبد الله أفتى بكيت وكيت .

 فقال : لا إله إلا الله يا عم إنه عظيم عند الله أن تقف غدا بين يديه .

فيقول لك : لم تفتي عبادي بما لم تعلم ، وفي الأمة من هو أعلم منك .

بحار الأنوار ج46ص99ب5ح12 .

ذكر في المناقب : عن كتاب الجلاو الشفا في خبر :

أنه لما مضى الرضا عليه السلام جآء محمد بن جمهور العمي والحسن بن راشد وعلي بن مدرك وعلي بن مهزيار وخلق كثير من سائر البلدان إلى المدينة .

 وسألوا عن الخلف بعد الرضا عليه السلام فقالوا : بصريا – وهي قرية أسسها موسى بن جعفر عليه السلام على ثلاثة أميال من المدينة – فجئنا ودخلنا القصر ، فإذا الناس فيه متكابسون ، فجلسنا معهم إذ خرج علينا عبد الله بن موسى شيخ ، فقال الناس : هذا صاحبنا ؟ !

فقال الفقهاء : قد روينا عن أبي جعفر وأبي عبد الله عليهما السلام أنه لا تجتمع الإمامة في أخوين بعد الحسن والحسين عليهما السلام ، فليس هذا صاحبنا فجآء حتى جلس في صدر المجلس .  ــ

فقال رجل : ما تقول أعزك الله في رجل أتى حمارة .

فقال : تقطع يده ويضرب الحد وينفى من الأرض سنة .

 ثم قام إليه آخر فقال : ما تقول أجلك الله في رجل طلق امرأته عدد نجوم السمآء ؟

قال : بانت منه بصدر الجوزاء والنسر الطائر والنسر الواقع .

فتحيرنا في جرأته على الخطاء إذا خرج علينا أبو جعفر عليه السلام وهو ابن ثمان سنين ، فقمنا إليه فسلم على الناس ، وقام عبد الله بن موسى من مجلسه فجلس بين يديه ، وجلس أبو جعفر عليه السلام في صدر المجلس ، ثم قال : سلوا رحمكم الله .

فقام إليه الرجل الأول وقال : ما تقول أصلحك الله في رجل أتى حمارة .

قال : يضرب دون الحد ويغرم ثمنها ويحرم ظهرها ونتاجها وتخرج إلى البرية حتى تأتي عليها منيتها سبع أكلها ذئب أكلها .

ثم قال بعد كلام : يا هذا ذاك الرجل ينبش عن ميتة يسرق كفنها ، ويفجر بها ، ويوجب عليه القطع بالسرق والحد بالزنا والنفي إذا كان عزبا ، فلو كان محصنا لوجب عليه القتل والرجم .

فقال الرجل الثاني : يا أبن رسول الله صلى الله عليه وآله ما تقول في رجل طلق امرأته

عدد نجوم السماء ؟

قال : تقرأ القرآن ؟ قال ، نعم ، قال اقرأ سورة الطلاق إلى قوله ” وأقيمو الشهادة لله ” يا هذا لا طلاق إلا بخمس : شهادة شاهدين عدلين ، في طهر ، من غير جماع ، بإرادة وعزم ، ثم قال بعد كلام : يا هذا هل ترى في القرآن عدد نجوم السمآء ؟ قال : لا ، الخبر .

وقد روى عنه المصنفون نحو أبي بكر أحمد بن ثابت في تاريخه ، وأبي إسحاق الثعلبي في تفسيره ، ومحمد بن مندة بن مهربذ في كتابه .

بحار الأنوار ج46ص89ب5ح5 ، مناقب آل أبى طالب ج 4 ص 382 – 384 .

علي بن جعفر عمّ الإمام الرضا

الكافى ج 1 ص 322

عن محمد بن الحسن بن عمار قال : كنت عند علي بن جعفر بن محمد  جالسا بالمدينة ، وكنت أقمت عنده سنتين أكتب عنه ما سمع من أخيه يعني أبا الحسن إذ  دخل عليه أبوجعفر محمد بن علي الرضا المسجد مسجد رسول الله صلى الله عليه وآله فوثب علي  ابن جعفر بلا حذاء ولا رداء فقبل يده وعظمه ، فقال له أبوجعفر عليه السلام : يا عم  اجلس رحمك الله ؟

فقال : يا سيدي كيف أجلس وأنت قائم .

فلما رجع علي بن جعفر إلى مجلسه ، جعل أصحابه يوبخونه ، ويقولون :

أنت عم أبيه وأنت تفعل به هذا الفعل ؟ فقال : اسكتوا ! إذا كان الله عزوجل

– وقبض على لحيته – لم يؤهل هذه الشيبة وأهل هذا الفتى ووضعه حيث وضعه

انكر فضله ؟ نعوذ بالله مما تقولون بل أنا له عبد.

ذكر الكشي في رجاله : بالإسناد عن الحسين بن  موسى بن جعفر عليهما السلام قال :

كنت عند أبي جعفر عليه السلام بالمدينة وعنده علي بن جعفر ، فدنا الطبيب ليقطع له العرق ، فقام علي بن جعفر فقال : يا سيدي يبدأ بي لتكون حدة الحديد فيّ قبلَك .

قال : قلت يهنئك هذا عم أبيه ، فقطع له العرق ، ثم أراد أبو جعفر عليه السلام النهوض فقام علي بن جعفر فسوى له نعليه ، حتى يلبسهما.

رجال الكشي ص365 ، بحار الأنوار ج46ص104ب5ح19 .

إخباره بالغيب

 حوائج المؤمنين :

 في الخرايج عن يوسف بن السخت ، عن صالح بن عطية الاصحب قال : حججت

فشكوت إلى أبي جعفر عليه السلام الوحدة .

فقال : أما إنك لا تخرج من الحرم حتى تشتري جارية ترزق منها ابنا .

 فقلت : تسير إلي ؟ قال : نعم ، وركب إلى النخاس وكتب  إلى جارية فقال اشترها ، فاشتريتها فولدت محمدا ابني .

 بحار الأنوار ج46ص43ب3ح9 .

ينصحهم بعدم الخروج:

 

في الخرائج عن بن هلال ، عن امية بن علي القيسي . قال :

دخلت أنا وحماد بن عيسى علي أبي جعفر بالمدينة لنودعه فقال لنا :

لاتخرجا أقيما إلى غد

قال : فلما خرجنا من عنده ، قال حماد : أنا أخرج فقد خرج ثقلي .

 قلت : أما أنا فاقيم

قال : فخرج حماد فجرى الوادي تلك الليلة فغرق فيه وقبره بسيالة .

بحار الأنوار ج46ص43ب3ح10 ، كشف الغمة ج 3 ص 218

 يخبر بوفاتها :

في الخرايج عن داود بن محمد النهدي ، عن عمران بن محمد الاشعري قال :

دخلت على أبي جعفر الثاني عليه السلام وقضيت حوائجي وقلت له :

إن ام الحسن تقرئك السلام وتسألك ثوبا من ثيابك تجعله كفنا لها .

قال : قد استغنت عن ذلك ، فخرجت ولست أدري مامعنى ذلك ، فأتاني الخبر بأنها قد ماتت قبل ذلك بثلاثة عشر يوما أو أربعة عشر يوما .

 بحار الأنوار ج46ص43ب3ح11 .كشف الغمة ج 3 ص 217 مختار الخرائج والجرائح ص 237 .

فرقها على أصحابك:

في الخرايج عن سهل بن زياد ، عن ابن حديد قال :

خرجت مع جماعة حجاجا فقطع علينا الطريق ، فلما دخلت المدينة لقيت أبا جعفر عليه السلام في بعض الطريق ، فأتيته إلى المنزل فأخبرته بالذي أصابنا فأمر لي بكسوة وأعطاني دنانير .

وقال : فرقها على أصحابك ، على قدرما ذهب ، فقسمتها بينهم ، فاذا هي على قدر ماذهب منهم لا أقل ولا أكثر . بحار الأنوار ج46ص44ب3ح13 .

المحاجات الدينية :

احتجاج أبي جعفر محمد بن علي الثاني عليهما السلام في أنواع شتى من العلوم الدينية روى أبو داود بن القسم الجعفري قال: قلت لأبي جعفر الثاني عليه السلام: قل هو الله احد، ما معنى الأحد ؟

قال: المجمع عليه بالوحدانية، أما سمعته يقول: “ولئن سألتهم من خلق السماوات والارض وسخر الشمس والقمر ليقولن الله”

 ثم يقولون بعد ذلك له شريك وصاحبة. فقلت: قوله: لا تدركه الابصار؟

قال: يا أبا هاشم ! أوهام القلوب أدق من أبصار العيون، أنت قد تدرك بوهمك السند والهند. والبلدان التي لم تدخلها، ولم تدرك ببصرك ذلك. فأوهام القلوب لا تدركه، فكيف تدكره الابصار

وسئل عليه السلام: أيجوز أن يقال لله: انه شئ؟ فقال: نعم. تخرجه من الحدين: حد الابطال، وحد التشبيه.

فضائل أبو بكر وعمر :

 

الاحتجاج 2-446

احتجاج أبي جعفر محمد بن علي الثاني

 وروي أن المأمون بعد ما زوج ابنته أم الفضل أبا جعفر كان في مجلس و عنده أبو جعفر ع و يحيى بن أكثم و جماعة كثيرة

فقال له يحيى بن أكثم ما تقول يا ابن رسول الله في الخبر الذي روي أنه نزل جبرئيل عليه السلام على رسول الله صلى الله عليه وآله وقال يا محمد إن الله عز و جل يقرئك السلام ويقول لك سل أبا بكر هل هو عني راض فإني عنه راض

فقال أبو جعفر عليه السلام لست بمنكر فضل أبي بكر ولكن يجب على صاحب هذا الخبر أن يأخذ مثال الخبر الذي قاله رسول الله ص في حجة الوداع قد كثرت علي الكذابة وستكثر بعدي فمن كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار فإذا أتاكم الحديث عني فاعرضوه على كتاب الله وسنتي فما وافق كتاب الله وسنتي فخذوا به وما خالف كتاب الله وسنتي فلا تأخذوا به وليس يوافق هذا الخبر كتاب الله قال الله تعالى وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ ونَعْلَمُ ما تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ فالله عز وجل خفي عليه رضاء أبي بكر من سخطه حتى سأل عن مكنون سره هذا مستحيل في العقول

ثم قال يحيى بن أكثم و قد روي أن مثل أبي بكر وعمر في الأرض كمثل جبرئيل وميكائيل في السماء

فقال عليه السلام وهذا أيضا يجب أن ينظر فيه لأن جبرئيل وميكائيل ملكان لله مقربان لم يعصيا الله قط ولم يفارقا طاعته لحظة واحدة وهما قد أشركا بالله عز وجل وإن أسلما بعد الشرك فكان أكثر أيامهما الشرك بالله فمحال أن يشبههما بهما

قال يحيى و قد روي أيضا أنهما سيدا كهول أهل الجنة فما تقول فيه

فقال عليه السلام وهذا الخبر محال أيضا لأن أهل الجنة كلهم يكونون شبانا ولا يكون فيهم كهل وهذا الخبر وضعه بنو أمية لمضادة الخبر الذي قاله رسول الله صلى الله عليه وآله في الحسن والحسين عليهما السلام بأنهما سيدا شباب أهل الجنة

فقال يحيى بن أكثم وروي أن عمر بن الخطاب سراج أهل الجنة

فقال عليه السلام وهذا أيضا محال لأن في الجنة ملائكة الله المقربين وآدم ومحمد وجميع الأنبياء والمرسلين لا تضي‏ء الجنة بأنوارهم حتى تضي‏ء بنور عمر!!

فقال يحيى وقد روي أن السكينة تنطق على لسان عمر

فقال عليه السلام  لست بمنكر فضل عمر ولكن أبا بكر أفضل من عمر فقال على رأس المنبر إن لي شيطانا يعتريني فإذا ملت فسددوني

فقال يحيى قد روي أن النبي ص قال لو لم أبعث لبعث عمر

فقال عليه السلام كتاب الله أصدق من هذا الحديث يقول الله في كتابه وَإِذْ أَخَذْنا مِنَ النَّبِيِّينَ مِيثاقَهُمْ وَمِنْكَ وَمِنْ نُوحٍ فقد أخذ الله ميثاق النبيين فكيف يمكن أن يبدل ميثاقه وكل الأنبياء عليهم السلام  لم يشركوا بالله طرفة عين فكيف يبعث بالنبوة من أشرك وكان أكثر أيامه مع الشرك بالله وقال رسول الله صلى الله عليه وآله نبئت وآدم بين الروح والجسد

فقال يحيى بن أكثم وقد روي أيضا أن النبي صلى الله عليه وآله قال ما احتبس عني الوحي قط إلا ظننته قد نزل على آل الخطاب

فقال عليه السلام وهذا محال أيضا لأنه لا يجوز أن يشك النبي صلى الله عليه وآله في نبوته قال الله تعالى اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلائِكَةِ رُسُلًا وَمِنَ النَّاسِ فكيف يمكن أن تنتقل النبوة ممن اصطفاه الله تعالى إلى من أشرك به

قال يحيى روي أن النبي صلى الله عليه وآله قال لو نزل العذاب لما نجا منه إلا عمر

فقال عليه السلام وهذا محال أيضا لأن الله تعالى يقول وَما كانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَما كانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ فأخبر سبحانه أنه لا يعذب أحدا ما دام فيهم رسول الله صلى اله عليه وآله وما داموا يستغفرون

قصة القصاص :

عن زرقان صاحب ابن أبي دوادوصديقه بشدة قال :

رجع ابن أبي دواد ذات يوم من عند المعتصم وهو مغتم .

فقلت له في ذلك ، فقال وددت اليوم أني قدمت منذ عشرين سنة .

 قال قلت له : ولم ذاك ؟ قال : لما كان من هذا الاسود أبي جعفر محمد بن علي بن موسى اليوم بين يدي أمير المؤمنين ،

قال : قلت له : وكيف  كان ذلك ؟

 قال : إن سارقا أقر على نفسه بالسرقة ، وسأل الخليفة تطهيره باقامة

الحد عليه .

 فجمع لذلك الفقهاء في مجلسه وقد أحضر محمد بن علي فسألنا عن

القطع في أي موضع يجب أن يقطع ؟

قال : فقلت : من الكرسوع  .

قال : وماالحجة في ذلك ؟

قال : قلت : لان اليد هي الاصابع والكف إلى  الكرسوع ، لقول الله في التيمم ” فامسحوا بوجوهكم وأيديكم “

واتفق معي  ذلك قوم .

وقال آخرون : بل يجب القطع من المرفق ، قال : وما الدليل على ذلك ؟

قالوا : لان الله لما قال : ” وأيديكم إلى المرافق ” في الغسل دل ذلك على أن

حد اليد هو المرفق .

قال : فالتفت إلى محمد بن علي عليه السلام فقال : ماتقول في هذا يا أبا جعفر ؟

فقال :  قد تكلم القول فيه يا أميرالمؤمنين ، قال : دعني مما تكلموا به ! أي شي ء عندك ؟ قال  اعفني عن هذا يا أميرالمؤمنين قال : أقسمت عليك بالله لما أخبرت بما عندك فيه .

فقال : أما إذ أقسمت علي بالله إني أقول إنهم أخطأوا فيه السنة ، فان  القطع يجب أن يكون من مفصل اصول الاصابع ، فيتر ك الكف ، قال : وما الحجة  في ذلك ؟ قال : قول رسول الله : السجود على سبعة أعضاء : الوجه واليدين والركبتين  والرجلين ، فاذا قطعت يده من الكرسوع أو المرفق لم يبق له يد يسجد عليها .

وقال  الله تبارك وتعالى : ” وأن المساجد لله ”  يعني به هذه الاعضاء السبعة التي يسجد  عليها ” فلا تدعوا مع الله أحدا ” وماكان لله لم يقطع .

قال : فأعجب المعتصم ذلك وأمر بقطع يد السارق من مفصل الاصابع دون الكف .

قال ابن أبي دواد : قامت قيامتي وتمنيت أني لم أك حيا قال زرقان :

 قال  ابن أبى دواد صرت إلى المعتصم بعد ثالثة فقلت : إن نصيحة أمير المؤمنين علي واجبة  وأنا اكلمه بما أعلم أني أدخل به النار .

 قال : وما هو ؟ قلت : إذا جمع أمير المؤمنين  في مجلسه فقهاء رعيته وعلماء هم لا مرواقع من امور الدين ، فسألهم عن الحكم فيه فأخبروه بما عندهم من الحكم في ذلك ،.

وقد حضر مجلسه أهل بيته وقواده ووزراؤه  وكتابه ، وقد تسامع الناس بذلك من وراء بابه ، ثم يترك أقاويلهم كلهم لقول رجل  يقول شطر هذه الامة بامامته ، ويدعون أنه أولى منه بمقامه ثم يحكم بحكمه دون  حكم الفقهاء ؟ !

قال : فتغير لونه وانتبه لما نبهته له وقال : جزاك الله عن نصيحتك خيرا .

قال  فأمر اليوم الرابع فلانا من كتاب وزرائه بأن يدعوه إلى منزله فدعاه فأبى أن يجيبه

وقال : قد علمت أني لا أحضر مجالسكم .

فقال : إني إنما أدعوك إلى الطعام  واحب أن تطأ ثياتي ، وتدخل منزلي فأتبرك بذلك ، فقد أحب فلان بن فلان من  وزراء الخليفة لقاءك فصار إليه فلما طعم منها أحس السم فدعا بدابته فسأله رب  المنزل أن يقيم قال : خروجي من دارك خيرلك ، فلم يزل يومه ذلك وليله في  خلفة  حتى قبض عليه السلام  . بحار الأنوار ج46ص5ب1ح7 .

  شهادته عليه السلام :

 

في أصول الكافي وفي ارشاد المفيد :

وقبض عليه السلام سنة 220 هـ عشرين ومائتين في آخر ذي القعده .

وهو ابن خمس وعشرين سنة وشهرين وثمانية عشر يوما .

 ودفن ببغداد في مقابر قريش عند قبر جده موسى عليه السلام

وقد كان المعتصم أشخصه إلى بغداد في أول هذه السنة التي توفي فيها عليه السلام .

أصول الكافي ج 1 ص 492 بحار الأنوار ج46ص1ب1ح1 .

وفي روضة الواعضين : وقبض ببغداد قتيلا مسموما في آخر ذي القعدة.

 وقيل وفاته يوم السبت لست خلون من ذي الحجة سنة عشرين ومائتين .

بحار الأنوار ج46ص2ب1ح2 .

 إعلام الورى : وقبض عليه السلام ببغداد في آخر ذي القعدة سنة عشرين و مائتين

وله يومئذ خمس وعشرون سنة

وكانت مدة خلافته لابيه سبع عشرة سنة

وكانت في أيام إمامته بقية ملك المإمون ، وقبض في أول ملك المعتصم

إعلام الورى ج1ص91ب8ف1، بحار الأنوار ج46ص13ب1ح12 .

إعلام الورى : وأشخصه المعتصم إلى بغداد في أول سنة خمس وعشرين ومائتين فأقام بها حتى توفي في آخرذي القعدة من هذه السنة ، وقيل : إنه مضى عليه السلام مسموما ،

إعلام الورى ج1ص91ب8ف1، بحار الأنوار ج46ص13ب1ح12 .

أولاد الإمام الجواد عليه السلام :

 وخَلَّفَ بعده من الولد عليّاً ابْنَه الإمام من بعده ، وموسى ، وفاطمة واُمامة ابنتَيْه ، ولم يُخَلِّفْ ذَكَراً غيرَ مَنْ سمّيناه . الإرشادج2ص295.

في مناقب بن شهر آشوب : قال ابن بابويه : وأولاده علي الإمام وموسى وحكيمة وخديجة وأم كلثوم ، وقال أبو عبد الله الحارثي : خلف فاطمة وأمامة فقط ، وقد كان زوجه المأمون [ ابنته ] ولم يكن له منها ولد .

المناقب لأبن شهر آشوب ج 4 ص 379 ، بحار الأنوار ج46ص7ب1ح8 .

إعلام الورى :  وخلف من الولد عليا ابنه الامام ، وموسى ، ومن البنات حكيمة ، وخديجة ، وام كلثوم ، ويقال : إنه خلف فاطمة ، وأمامة ابنتيه ولم يخلف غيرهم

إعلام الورى ج1ص91ب8ف1، بحار الأنوار ج46ص13ب1ح12 .

عن ِِA.A

شاهد أيضاً

سلام على رؤوسكم أيها المطبّرون!

سلام على رؤوسكم أيها المطبّرون! من شفق عاشوراء وبلَجِ فجرٍ شقَّ الدجى وأزاح الظلام، سوف …

أضف تعليقاً