الرئيسية / شبهات كمال الحيدري والرد عليها / شبهة التقسيم الخماسي لعقائد الشيعة الإمامية

شبهة التقسيم الخماسي لعقائد الشيعة الإمامية

بسم الله الرحمن الرحيم

 

شبهة التقسيم الخماسي لعقائد الشيعة الإمامية

 
يقول كمال الحيدري أن تقسيم أصول الدين والمذهب إلى خمسة وخاصة أصل العدل جاء في كلمات العلماء المتأخرين وأنه لم يمض عليه سوى قرنين أو ثلاثة، فهل هذا الكلام صحيح؟ ومنذ متى بدأ هذا التقسيم الخماسي؟

أما أصل الدعوى فباطلة لأن هذا التقسيم أقدم من ذلك بكثير، ولا أستطيع تحديد أقدم مصدر له لأنه يحتاج إلى توفر جميع أو أغلب الكتب العقائدية وهذا غير يسير، غير أنه وفق المصادر المتوفرة لدينا فإن أقدم كتاب تعرض لذكر التقسيم الخماسي هو رسالة في الاعتقادات كتبها الشيخ الطوسي المتوفى سنة 460هـ وجاء في بدايتها:
“وهو (أي الإيمان) مركب على خمسة أركان، من عرفها فهو مؤمن، ومن جهلها كان كافرا، وهي: التوحيد، والعدل، والنبوة، والإمامة، والمعاد”. (الرسائل العشر ص103)

نعم توجد بعض الكتب الاعتقادية التي كتبت قبل الشيخ الطوسي تم التعريض فيها للتقسيم الخماسي ولكن لا على نحو التصريح بل على نحو التبويب، حيث أن المطالع لها يلاحظ أنها بدأت بالتوحيد فالعدل فالنبوة فالإمامة فالمعاد، وأقدم مصدر بحوزتنا لهذه الكتب كتاب “الياقوت في علم الكلام” لأبي إسحاق إبراهيم بن نوبخت الذي وقع الاختلاف بين العلماء في تاريخ وفاته، حيث تضاربت الأقوال بين كونه من أعلام القرن الثاني أو الثالث.

ومن جملة المصادر القديمة التي جاء ترتيب كتابها على أساس التقسيم الخماسي أيضا كتاب “تقريب المعارف” لأبي الصلاح الحلبي المتوفى سنة 447هـ.
ولا يخفى أن هذا التقسيم مستفاد من الآيات والروايات، غير أن أصل العدل تم إفراده بشكل خاص مع أنه من جملة صفات الله عز وجل بسبب الآثار الكبيرة المترتبة على إثباته أو نفيه، وفقا لاختلاف مدرسة أهل البيت صلوات الله عليهم عن بقية المدراس في تفسيره، ولعل من جعل أركان الإيمان أربعة لا خمسة كالعلامة الحلي اعتمد على كون أصل العدل داخلا ضمن أصل التوحيد. (راجع أجوبة المسائل المهنائية ص125 مسألة 22)

عن ِِA.A

شاهد أيضاً

سلام على رؤوسكم أيها المطبّرون!

سلام على رؤوسكم أيها المطبّرون! من شفق عاشوراء وبلَجِ فجرٍ شقَّ الدجى وأزاح الظلام، سوف …

أضف تعليقاً