الرئيسية / الأئمة الإثنا عشر / الإمام الحسين بن علي الشهيد / حول صحة رواية نطح السيدة زينب عليها السلام لجبينها بالمحمل

حول صحة رواية نطح السيدة زينب عليها السلام لجبينها بالمحمل

بسم الله الرحمن الرحيم

السؤال : ما مدى صحة رواية نطح السيدة زينب عليها السلام جبينها بالمحمل ؟ فإن البعض يقول انها ضعيفة السند ومرسلة ؟

الجواب :

ليس المطلوب في مقتل سيد الشهداء عليه السلام وأحداث كربلاء صحة السند، والغالبية من روايات المقتل ليس بصحيح السند وفقا للميزان الرجالي، ورواية النطح مثل رواية قتل الشمر لسيد الشهداء عليه السلام فهي رواية غير صحيحة السند ولكن ذلك لا يضر بها ولا بصحة نقلها.

قال الشيخ مرتضى الأنصاري قدس سره في التنبيه الرابع من رسالته التسامح في أدلة السنن بعد نقله لعبارة الشهيد الثاني قدس سره الدالة على أن الأكثر يرى جواز العمل بالخبر الضعيف في القصص قال مايلي:”المراد بالعمل بالخبر الضعيف في القصص والمواعظ هو نقلها واستماعها وضبطها في القلب وترتيب الآثار عليها عدا ما يتعلق بالواجب والحرام … ويدخل في العمل – أي العمل بالخبر الضعيف- الإخبار بوقوعها أي الفضائل والمصائب من دون نسبة إلى الحكاية ، على حد الاجتهاد بالأمور المذكورة الواردة بالطرق المعتمدة، كأن يقال: كان أمير المؤمنين عليه السلام يقول كذا ويبكي كذا ، ونزل على مولانا سيد الشهداء كذا وكذا”.وبعض العلماء يقيد الجواز بالحكاية. والعمدة في صحة نقل رواية النطح ان لفيفا من الفقهاء الكبار لم يستنكروها ولم يستبعدوا مضمونها بل بعضهم جعل مضمونها مؤيدا للحكم الشرعي.
ومن أولئك الفقهاء:

١- آية الله السيد مرتضى الفيروز آبادي قدس سره صاحب كتاب فضائل الخمسة وكتاب السبعة من السلف في كتاب فتاوى علماء الدين حول الشعائر الحسينية ص118

٢- المرجع الميرزا التبريزي قدس سره في كتابه الشعائر الحسينية ص44

٣- المرجع السيد محمد صادق الروحاني حفظهالله في كتابه التقليد والعقائد ص369

٤- المرجع الشيخ لطف الله الصافي حفظه الله في كتابه الشعائر الحسينية ص104

٥- المرجع السيد محمد الوحيدي التبريزي في فتاوى علماء الدين في الشعائر الحسينية ص167 وغيرهم.

فهل يصح ان نأخذ باستنكار مثقف او خطيب او امام مسجد آو معمم ونترك قبول كبار الفقهاء لها؟!
وغاية ما قد يستشكل به المعترض على رواية النطح هو صدور الجزع من السيدة زينب على سيد الشهداء عليهما السلام ، ولكن استحباب الجزع عليه ثابت في رواية الشيخ الطوسي في اماليه ص162 حيث روى بالسند الصحيح عن الإمام الصادق عليه السلام أنه قال: كل الجزع مكروه سوى الجزع على الحسين عليه السلام.

عن ِِA.A

شاهد أيضاً

عن عرس القاسم

عن عرس القاسم : لماذا يحق لأمهاتكم ولا يحق لأم القاسم؟! يزعمون أن شعائر زفاف …

أضف تعليقاً